الدكتور هاني جهشان
الدكتور هاني جهشان
تابع المزيد
www.jahshan.com إلى الموقع الرئيسي
المشاركات الشائعة

السجائر الإلكترونية بين الخرافة والحقيقة

1/10
Please reload

المشاركات الحديثة
Please reload

Please reload

الارشيف
التسميات
Please reload

الثقافة الجنسية لطلاب المدارس

أهمية توعيه طلاب المدارس بالثقافه الجنسيه تبعا لادراكهم واعمارهم؟

يقصد بالثقافة الجنسية، البرامج التي تتبناها الدولة بشكل رسمي لتزويد الطلاب بالمعرفة بمدى واسع من المواضيع تشمل التركيب التشريحي للأعضاء التناسلية، ووظائف الإنجاب، والإتصال الجنسي، والصحة الإنجابية، والعلاقات العاطفية، والحقوق والمسؤوليات الإنجابية، ووسائل تنظيم الأسرة ومنع الحمل، والمفاهيم المغلوطة عن الجنس.

أثبتت الأدبيات العلمية أن على الوالدين والمدرسة تحمل المسؤولية بإيصال الثقافة الجنسية للطلاب وخاصة المراهقين منهم، الإ أنه عادة ما يكون هناك معارضة شديدة، من قبل الوالدين ومن قبل الجماعات المتزمتة في المجتمع، أن يتم تنفيذ برامج التثقيف الجنسي بشكل رسمي في المدراس وخاصة الحكومية منها.

في الأعم الأغلب المجتمعات المحافظة يتجنب أفرادها الحديث عن مواضيع الثقافة الجنسية، ونادرا جدا ما يتم تثقيف الطلاب بها أو بأي معلومات متعلقة بالحياة الجنسية كون هذه المجتمعات تفترض أن الولوج في هذه المواضيع هو من المحرمات والتابوهات، وتترك المجتمعات المُحَافظة، بما فيها حكوماتها، هذه المسؤولية للوالدين وفي العادة لا يقومان بهذه المهمة الإ نادرا وبالتالي يحصل الطالب على المعلومات المتعلقة بالثفافة الجنسية من الأصدقاء أو من وسائل الإعلام والأنترنت، والتي تتضمن الكثير من المعلومات الخاطئة والمشوهة والتي تشكل عوامل خطر كامنة قد تؤدي لقيام الطفل المراهق بأفعال ضارة لنفسه أو إرتكابه جرما أو لتعريض الطفل المراهق لخطر الإساءة والإستغلال الجنسي وعواقبهما التي تشمل الإضطرابات النفسية والأمراض الجنسية المعدية والأيدز والحمل وجنوح الأحداث.

 

الثقافة الجنسية قائمة على مبدأ كينونة المجتمع من ذكور وإناث، وأن النشاط الجنسي هو مُكون طبيعي للحياة البشرية يستوجب التعامل معه بالمعرفة العلمية المنضبطة، وبالمرجعية ألأخلاقية والدينية السائدة، وبالتالي تهدف هذه الثقافة لحماية الفرد وبالتالي الأسرة والمجتمع. المكونات الرئيسية للثقافة الجنسية تشمل المحاور الجسدية والنفسية والإجتماعية للنشاط الجنسي وللصحة الإنجابية بحيث يتم توصيل معلومات علمية حقيقية مقبولة إجتماعيا وتضبط سلوك الطلاب في بيئة الأسرة والمدرسة وعموم المجتمع.

أثبتت الأدبيات العلمية أنه لا يوجد أية فائدة من المبادرات العشوائية بتزويد الطلاب بمعلومات متعلقة بالثقافة الجنسية في مناهج علم الأحياء أو بدروس إضافية متناثرة، وإنما يتوجب على الدولة القيام ببرنامج وطني قائم على المرجعية الطبية العلمية والمرجعيات الإجتماعية والأخلاقية الدينية السائدة بالمجتمع.

إن البدء في تنفيذ برنامج رسمي للثقافة الجنسية لطلاب المدارس يتطلب كسب التأييد للمشروع ينتج عنه قناعة حقيقية لدى أولياء أمور الطلاب ولدى وزارة التربية والتعليم ووزارة الصحة بأهمية البرنامج لحماية الطلاب، ومن ثم وضع خطة تشمل المناهج المتدرجة المناسبة لعمر الطالب، ومن ثم التنقيذ بتوفير البنية التحتية والقوى البشرية المدربة لتنفيذ المشروع.

 

تشير الادبيات العلمية لإحتمال وجود تفاوت كبير بمحتوى منهاج الثقافة الجنسية من مجتمع لآخر تبعا لإرتباطه بأفكار سائدة بالمجتمع تصف المعرفة الجنسية بكونها من المحرمات، الإ أن أغلبها من المتوقع أن تشمل ما يلي:

الأطفال من عمر خمسة لغاية سبعة سنوات: يتوقع أن يشمل المنهاج على التغيرات الأساسية البسيطة في جسم الإنسان منذ الولادة وأن هناك فرق ما بين الذكر والأنثى، وتحديد أنواع وأهمية العلاقات مع الأخرين والفرق ما بين الأقارب والأصدقاء والغرباء.

من عمر سبعة لغاية أحدى عشر سنة: يتوقع أن يتعلم الأطفال عن التغيرات التي تحصل لدى الوصول لسن البلوغ والمشاعر والسلوكيات الإيجابية التي ترافق ذلك. العلاقة بين الوصول لسن البلوغ والقدرة على الإنجاب لدى الإنسان. طبيعة العلاقات مع الأخرين بما في ذلك مفهوم الزواج السائد في المجتمع وعلاقات الصداقة والتعامل مع الإنفصال عن الأصدقاء، والتواصل وإحترام آراء ومشاعر الأخرين.

من عمر احدى عشر سنة لغاية أربع عشرة سنة: يتوقع أن يشمل المنهاج على طبيعة النشاط الجنسي، الإنجاب لدى الإنسان، تنظيم الأسرة ووسائل منع الحمل، والوقاية من الأمراض الجنسية المعدية. التعامل مع الإنفصال عن الإصدقاء. طبيعة علاقات الصداقة بين أصدقاء من نفس الجنس أو الجنس الأخر حسب ما تبيح المعايير الإجتماعية السائدة. طبيعة وأهمية الزواج والعلاقات المستقرة مع الجنس الأخر وأهمية إنجاب الأطفال. مبادئ أساسية عن الأضطرابات والسلوكيات الجنسية غير الطبيعية.

من عمر أربع عشرة لغاية ست عشرة سنة: يتوقع أن يشمل المنهاج التعريف بمصداقية ومخاطر كافة وسائل الإعلام بالتعامل مع الجنس والصحة الإنجابية. التعرف على المصادر الموثقة بالحصول على النصائح والمعلومات المتعلقة بالجنس والإنجاب. مقدمة في المهارات الوالدية وتأثيرها على الأسرة والأطفال. التعامل مع عواقب الإنفصال والطلاق، والحرمان من البيئة الأسرية.

الدكتور هاني جهشان مستشار الطب الشرعي
خبير في مجال الوقاية من العنف لدي مؤسسات الأمم المتحدة

 

Share on Facebook
Share on Twitter
Please reload